النشرات الصحفية

أكثر من 800 إماراتي مستعد لترحيب واستقبال زوار أبوظبي خلال سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1™ في أبوظبي 2009

أنهى البارحة وبنجاح متطوعو تكاتف المشاركين في  سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1™ في أبوظبي  2009مجموعة من البرامج التدريبية، مؤكدين بذلك استعدادهم لاستقبال عشارات الألاف من هواة سباق الفورمولا 1™ القادمون إلى حلبة مرسى ياس في نهاية الأسبوع.

يعمل فريق تكاتف، برنامج للتطوع الاجتماعي التابع لمؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي، يداً بيد مع حلبة مرسى ياس من أجل تنظيم عملية الاختيار والتدريب وإدارة أكبر عدد من المتطوعين الإماراتيين شهدته العاصمة أبوظبي، حيث سيعمل قرابة 800 متطوع بشغف للترحيب بالعالم أجمع

وقال ريتشارد كريجان، الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس: "من اللافت أن نرى الدافع القوي والتجاوب الإيجابي الذي أعرب عنه الإماراتيين ليعكسوا صورة وطنهم. فإن تطوعهم سيلعب دوراً مهماً في إبراز معالم الإمارات خلال هذا الحدث التاريخي. لقد رأيت عزماً وإندفاعاً كبيراً من هؤلاء المتطوعين الشغوفين،ً ولذلك نتوجه إليهم بجزيل الشكر."

<pوعلقت ميثاء الحبسي، مديرة برنامج تكاتف للعمل التطوعي: "مبادرة فريق تكاتف التطوعية هي الدافع الذي نقوم به للمشاركة في سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا ™1 في أبوظبي 2009. هذا الحدث يفسح فرصة رائعة أمام المتطوعين ليقدموا يد العون إلى مجتمعهم ويعملوا على تطوير مهاراتهم. نسعد كثيراً بأن المتطوعين يحتلون واجهة السباق ليعكسوا صورة الضيافة وحفاوة الإستقبال الإماراتي خاصة للأشخاص الذي يزورون أبوظبي للمرة الأولى".

تضمن التدريب شرحاً عن الأدوار والمسؤوليات التي تقع على عاتق كل متطوع إلى جانب التدريب الفني الذي يتضمن السلامة الصحية والأمان ضد الحرائق وخدمة العملاء والمراسم.

قالت بركة بن إسحاق، متطوعة لسباق جائزة أبوظبي الكبرى والبالغة من العمر 27 عاماً:" لا أستطيع أن أعبر عن مدى فخري لمجرد إخباري الآخرين إنني واحدة من بين الآلاف المشاركين في تمثيل وطني خلال هذا الحدث. إنها فرصة العمر، تجربة لا توصف للعديد من الإماراتيين. كلنا جاهزون ومستعدون بدافع قوي وبكل جهودنا ومهاراتنا".

وقد تمّ توزيع الأدوار على المتطوعين في حلبة مرسى ياس وفي مواقع أخرى عبر المدينة. المتطوعون عديدون ووظائفهم متنوعة، فهم كلهم يستقبلون الجميع برحابة صدر وابتسامة عريضة، سواء كانوا قادمون من المطار أو في خدمة العملاء أو في مكاتب معلومات الفنادق. كما إنهم يقدمون إرشاد النقل الجماهيري، الإرشاد في المدرجات، الاتصال والإعلام، والترحيب بكبار الشخصيات."

الرجوع إلى الأخبار