النشرات الصحفية

عمليات الدعم اللوجستي الأكبر من نوعها في الإمارات تصل ذروتها في حلبة مرسى ياس

في إطار الاستعدادات النهائية الجارية في حلبة مرسى ياس لانطلاق سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 أبوظبي، تتوافد الفرق والمعدات وممثلي وسائل الإعلام والجمهور من جميع أنحاء العالم إلى أبوظبي لحضور الجولة النهائية من سباق الجائزة الكبرى هذا الموسم.

وقال ريتشارد كريجان، الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس: "تحتاج أحداث مثل سباقات الفورمولا1 إلى عمليات دعم لوجستي ضخمة، فهناك العديد من المواعيد النهائية التي يجب الالتزام بها للتأكد من إنجاز كل ما هو مطلوب والعمل وفق الخطة المحددة. وبفضل الدعم والخبرات المشتركة لشرطة أبوظبي، وجمارك أبوظبي، وشركة أبوظبي للمطارات، وهيئة تنظيم الاتصالات، ومجموعة من أصحاب المصلحة والجهات المعنية الأخرى، نعمل بأقصى طاقتنا لضمان سير العمل بسلاسة ومرونة قدر الإمكان، خلال عطلة نهاية الأسبوع مع الفورمولا 1".

وخلال الشهر الماضي، تسلمت فرق الخدمات اللوجستية في حلبة مرسى ياس العديد من شحنات البضائع من جميع أنحاء العالم، حيث يمتلك كلٌ من فرق الفورمولا1 مجموعة متنوعة من المعدات التي تتحرك وتتبع جدول السباقات حول العالم، مع شحن بعض المعدات عن طريق البحر. وعلى مدى الساعات الأربع والعشرين الماضية، وصلت خمس طائرات شحن طراز بوينغ 747 من البرازيل محملةً بسيارات ومعدات الفرق.

وفي غضون خمس ساعات من وصول الشحنات، يجب على فرق الفورمولا1 إعادة بناء سياراتهم، وتفريغ جميع المعدات، وتجهيز أعضاء الفرق، والاستعداد لوصول الضيوف.

وأضاف كريجان: "لقد بذلنا قصارى جهدنا لضمان إتمام عملية نقل المعدات من البرازيل إلى أبوظبي بكل سلاسة. ويتمثل هدفنا في توفير البنية التحتية الضرورية لتمكين الفرق من تجهيز معداتهم وبدء الاستعداد للسباق بمجرد وصول المعدات". وفي إطار حرصها على ضمان إنجاز كافة الاستعدادات عند وصول الجمهور، تعتمد حلبة مرسى ياس على أكثر من 200 موظف يعملون في الخدمات اللوجستية والصيانة والبستنة والتنظيف. وسيكون هذا الفريق من الموظفين على استعداد دائم طيلة عطلة نهاية الأسبوع لضمان تنظيم حدث ناجح يواكب احتياجات الجميع.

الرجوع إلى الأخبار