النشرات الصحفية

تذاكر فئة الضيافة في سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1™ 2011 تلقى إقبالاً كبيراً من الشركات

نجح سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1™ في أبوظبي منذ انطلاقته عام 2009، باجتذاب الكثير من الشركات التي تتطلع إلى التواصل مع عملائها في بيئة ودية بعيدة عن الرسميات.

ويأتي بنك أبوظبي الوطني في مقدمة هذه المؤسسات، حيث يقوم سنوياً بشراء عدد كبير من تذاكر الفئة الأولى في منطقتي "الجود" و"الضيافة" وأخرى من تذاكر نادي البادوك، التي تتناسب مع برنامج الضيافة الخاص به.

وقال باسم البستاني مدير تطوير المشاريع في إدارة الاتصال المؤسسي في بنك أبوظبي الوطني: "تعتبر الضيافة أحد الدعائم الأساسية لبرامج التواصل مع العملاء والشركاء، ويعد سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1™ الأفضل بين كافة الأحداث الرياضية الأخرى فهو مناسبة رائعة لبناء وتقوية العلاقات العامة، ومن حسن حظنا أن مدير الرعاية في بنك أبوظبي الوطني يعرف قيمة هذا الحدث جيداً بالنسبة لنا في إدارة الاتصال المؤسسي ولا يوفر جهداً في تلبية احتياجات عملائنا".

وأضاف البستاني: "لقد كان سباق 2009 حدثاً تاريخياً بالنسبة للإمارات العربية المتحدة، حيث نجح في حشد عدد كبير من الأفراد والشركات من جميع أرجاء العالم، ومن منظورنا نحن، فإنه لا توجد مناسبة أخرى ترتقي إلى هذا المستوى، فسباقات الفورمولا1 لها رونق خاص، وحيث أن هدفنا الأساسي هو تقديم ضيافة راقية بأجواء ومستويات عالمية، فأعتقد أن ما نحصل عليه أثناء السباق يلبي تطلعاتنا ويخدم أهدافنا".

وبينما تحرص الشركات على شراء التذاكر في جميع المدرجات، إلا أن النصيب الأكبر منها يذهب إلى تذاكر الفئة الأولى في منطقتي "الضيافة" و"الجود".

وقال مايكل هاريز مدير شركة اتش إم إي ميديا: "نحرص على شراء تذاكر منطقتي الجود والضيافة حيث أنها تجتذب الشخصيات العامة والبارزة في المجتمع الباحثة عن الترفيه الراقي، وهؤلاء هم الشريحة التي تهتم بما نقدمه من خدمات في اتش إم آي وهم الفئة التي نود أن نقيم علاقات عمل معهم".

وتسمح تذاكر الفئة الأولى لحاملها بحضور أيام السباق الثلاثة، والجلوس في قاعات مكيفة تقدم فيها المأكولات والمشروبات بالإضافة إلى موقف سيارة مجاني، وحضور الحفل الفني الذي يعقب السباق. وتقدم حلبة مرسى ياس أيضاً عدداً من باقات التذاكر الأخرى ذات العروض الخاصة مثل إمكانية الدخول إلى آمبر لاونج وكذلك تذاكر عالم فيراري أبوظبي.

وقال ستيفن أمفريفيل المدير التجاري في حلبة مرسى ياس: "تتيح منطقتا الجود والضيافة للزائرين الانتقال بسهولة من متابعة أحداث السباق إلى أجنحة الضيافة الفخمة والمريحة، كما تقدّم تذاكر الفئة الأولى لمسؤولي الشركات جرعة من الترفيه الراقي لمدة ثلاثة أيام، وفرصة الالتقاء بعملائهم خارج إطار الرسميات ما يسهم في توطيد العلاقات واقتناص الفرص التجارية الجديدة".

وأضاف ستيفن: "بات سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1™ حدثاً أساسياً على قائمة الفعاليات الترفيهية للمؤسسات، حيث يتصل بنا عدد كبير من الشركات قبل بدء طرح التذاكر للبيع بفترة طويلة، وذلك ليضمنوا حصولهم على العدد المطلوب من التذاكر، خصوصاً إذا ما علمنا أنه لا يوجد حد أدنى لشراء تذاكر الضيافة والجود".

وتبلغ قيمة تذاكر فئة الضيافة 4250 درهماً وهي ما تزال متوفرة في المدرج الشمالي والمدرج الغربي، وعدد محدود من هذه التذاكر في المدرج الرئيسي القريب نسبياً من منطقة الصيانة التي يدخلها السائقون لإجراء الصيانة السريعة خلال مراحل السباق، والقريب أيضاً من خط البداية والنهاية.

أما بالنسبة للشركات الباحثة عن الخصوصية، فيتوفر عدد محدود من مقصورات مدرج المرسى، وهي عبارة عن أجنحة بشرفة خاصة تقدم فيها خدمات الضيافة بشكل كامل، وتتيح إمكانية القيام بجولة في منطقة الصيانة يوم الخميس.

توفر حلبة مرسى ياس خدمة خاصة لمبيعات الشركات، وعلى الشركات الراغبة في الاستعلام عن التذاكر الاتصال بالرقم +97126599393

ويمكن شراء التذاكر عبر موقع حلبة مرسى ياس على الإنترنت www.yasmarinacircuit.ae، أو عبر الاتصال على الرقم المجاني 927 800، وكذلك عبر بعض من منافذ الاتحاد للطيران، ومحلات فيرجن ميجاستور في الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، ومن فندق ياس في جزيرة ياس، وعالم فراري أبوظبي، ومركزي الاستقبال في حلبة مرسى ياس.

الرجوع إلى الأخبار