تحدي ترايثلون ياس من ضمان يختتم فعاليات النسخة العاشرة بمشاركة واسعة ونجاح هائل

شهد الحدث الرياضي المجتمعي مشاركة المئات من هواة الرياضة في أبوظبي ومختلف أنحاء الإمارات

مشاركة واسعة لجميع فئات المجتمع من مختلف مستويات اللياقة البدنية

جوسلين بريا ورودي وايلد يحرزان لقب سبرينت إيليت للسيدات والرجال على الترتيب للعام الثاني على التوالي

الإمارات العربية المتحدة، أبوظبي 24 فبراير، 2020: شهدت النسخة العاشرة لتحدي ترايثلون ياس من ضمان نجاحًا كبيرًا بحضور المئات من هواة أنشطة اللياقة البدنية وسباقات الترايثلون، بالإضافة إلى أكبر مشاركة من نوعها للمتسابقين الإماراتيين من مختلف الأعمار والقدرات البدنية في هذا الحدث المجتمعي الرياضي الذي تدوم فعالياته من الصباح وحتى غروب الشمس.
 
واستضافت حلبة مرسى ياس في أرجاء مرافقها ذات المستوى العالمي المتسابقين وعائلاتهم وأصدقائهم القادمين من مختلف أنحاء الإمارات لخوض غمار هذا التحدي الذي يختبر قدراتهم ولياقتهم البدنية في سباق يتكون من ثلاث مراحل هي السباحة وركوب الدراجات الهوائية والجري.
 
ويفتح تحدي ترايثلون ياس من ضمان باب المشاركة أمام الجميع من مختلف الأعمار ومستويات اللياقة البدنية، ويوفر منظمو الحدث فئات تتيح للراغبين بخوض هذا النوع من السباقات بما يتناسب مع قدراتهم وما يرغبون بتحقيقه من وراء مشاركتهم، بما في ذلك الفئة الأولمبية وفئة سبرينت وسوبر سبرينت، كما يمكن للصغار المشاركة في تحدي ترايثلون ياس من ضمان في فئات تتناسب مسافات مراحلها مع فئاتهم العمرية، وكان المنظمون قد أطلقوا هذه المبادرة لتشجيع الصغار على اتباع أسلوب حياة صحي. وتواصل هذه المبادرة تحقيق غاياتها بعد شهدت في هذا العام تسجيل أكبر عدد من المتسابقين الصغار منذ إطلاق هذه الفئة.
 
وشهد السباق في هذا العام منافسة قوية في فئة المحترفين بحضور مجموعة من متسابقي الترايثلون المحترفين في فئتي الرجال والسيدات الذي تسابقوا وجهًا لوجه في الأجواء المشرقة لجزيرة ياس في أبوظبي. وشهد الحدث المجتمعي حضورًا إماراتيًا بارزًا بالإضافة إلى مشاركة واسعة للمتسابقين القادمين من أرجاء متنوعة من العالم، من ضمنهم المتسابق السويسري رودي وايلد، والمتسابقة البلجيكية باولين دي غرووف، كما شاركت المتسابقة سوزانا جاسيو في الفئة البارالمبية ضمن إطار استعداداتها للمشاركة في سباق الباراترايثلون ضمن فعاليات الألعاب البارالمبية الصيفية 2020 في طوكيو.
 
وتمكن المشاركون في هذا السباق المجتمعي من تحقيق أهدافهم المتنوعة التي وضعوها لأنفسهم، سواء كانت خوض الترايثلون لأول مرة، وتحسين الوقت الزمني لإنهاء السباق مقارنة بمشاركتهم السابقة، أو أي هدف شخصي حددوه لأنفسهم، على مدار يوم كامل سادت عليه الأجواء الاحتفالية العائلية وقدم خلاله المسابقون الدعم المعنوي لبعضهم البعض ضمن أجواء ودية.
كما شهدت مبادرة تسابق مع ريو نجاحًا كبيرًا ومشاركة واسعة، وانضم عدد من المشاركين إلى الموكب المرافق لريو ووالده نيك واتسون خلال السباق مقابل رسم إضافي. ويعاني ريو من اضطراب صبغي يؤثر على مهاراته الحركية، ويسبب له خللاً في أداء الحواس يمنعه من المشي بسهولة أو التواصل مع الآخرين إلا عن طريق لغة الإشارات.
 
وانضم متسابقون من مختلف فئات المجتمع في موكب فريق تيم إينجل وولف على مسار السباق في حلبة مرسى ياس خلال مراحل مختلفة من السباق، حيث أتيحت لهم الفرصة لدفع عربة ريو على المسار.
 
كما شهد الحدث حضور مجموعة واسعة من المتابعين الذي جاؤوا لتقديم الدعم وتشجيع المشاركين في السباق على مدار مراحله المتنوعة، واستمتع جمهور المتابعين مجموعة واسعة من الأنشطة الترفيهية وخيارات الأطعمة والمشروبات في منطقة الواحة فيما تابعوا مجريات السباق عن قرب.
 
وبهذه المناسبة صرح الطارق العامري، الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس: "يعود تحدي ترايثلون ياس من ضمان إلى تحقيق المزيد من النجاحات مؤكدًا على مكانته الرائدة وشعبيته الواسعة لدى مختلف فئات المجتمع، وسجل الحدث في نسخته الأحدث مشاركة واسعة مرسخًا مكانته الرائدة عامًا بعد عام".
 
وأضاف: "أتوجه بالتهاني إلى جميع المشاركين في نسخة هذا العام من السباق، إذ تفرض سباقات الترايثلون تحديًا يختبر إمكانات المشاركين ومستويات اللياقة البدنية لديهم، بالإضافة إلى ما يشكله من تحدٍ ذهني، فالمشاركة وعبور خط نهاية السباق يشكلان بحد ذاتهما إنجازًا كبيرًا".
 
وأردف: "يفتح تحدي ترايثلون ياس من ضمان باب المشاركة أمم جميع فئات المجتمع، ابتداءً من الفئات العمرية الصغيرة، وهواة ممارسة أنشطة اللياقة البدنية ووصولًا إلى الرياضيين من أصحاب الهمم، والمتسابقين المحترفين من الرجال والسيدات، ونأمل أن يساهم نجاح نسخة العام العالي في تشجيع المزيد من المتسابقين وإلهامهم على المشاركة في الدورات القادمة.
 
من جهته قال حمد عبدالله المحياس، نائب الرئيس التنفيذي في الشركة الوطنية للضمان الصحي – ضمان، الراعي الرئيسي للفعالية: " نفخر بدعمنا المستمر لتحدي ترايثلون ياس من ضمان الذي تقام فعالياته للعام العاشر على التوالي في أبوظبي، ما يؤكد نجاح التحدي وقدرته على تعزيز ثقافة الرياضة التي باتت اليوم منصة تستقطب الهواة والأطفال وأصحاب الهمم وهو إنجاز استثنائي يعزز الجهود المبادرات المتخصصة بالصحة العامة".
 
وأشار إلى أن "ضمان" تدعم هذه الفعاليات في إطار أهدافها الاستراتيجية التي تسعى نحو ترسيخ أسلوب حياة صحي ونشط، وهو ما تعتبره مسؤولية تجاه مختلف الفئات المجتمعية، منوهاً بالإقبال المتزايد في أعداد المشاركين والجمهور ما يؤكد ارتفاع نسبة الوعي المجتمعي بهذه الفعاليات وأثرها على الأفراد.
وأحرز رودي وايلد، المركز الأول لفئتين مختلفتين، وتصدر المتسابقين في الفئة الأولمبية للرجال محققًا المركز في هذه الفئة بعد أن أكمل مسافة السباق بزمن قدره ساعتان ودقيقة واحدة و35 ثانية، كما أحرز المركز الأول في فئة النخبة سبرينت منهيًا مسافة السباق خلال زمن قدره 58 دقيقة و45 ثانية، متقدمًا على فيليبي أزيفيدو الذي حل ثانيًا.
 
وفي فئة سبرينت، تصدر أوسكار فينسنتي رودريغيز فئة الرجال، وانتزعت المتسابقة الإيرلندية ديردري كايسي المركز الأول لفئة السيدات، أما في فئة سوبر سبرينت فكان المركز الأول من نصيب البريطاني مارك إيجنت لفئة الرجال، والبلجيكية ثيا جانيدوثي لفئة السيدات.
 
وفي سباق السباحة في المياه المفتوحة لمسافة 1500 متر، فاز السباح الإماراتي محمد الحمادي بالمركز الأول لفئة الرجال، فيما حلت السباحة ليلى بورتيوس في المركز الأول لفئة السيدات، أما في مسافة 3000 متر فقد حل بول توتيرديل أولًا في فئة الرجال، وليسلي نورمان أولى في فئة السيدات.
 
وشهد تحدي ترايثلون ياس من ضمان في هذا العام أعلى نسبة مشاركة للمتسابقين في الفئات العمرية الصغيرة، وخصص المنظمون ثلاث فئات عمرية منفصلة للمتسابقين الذي تتراوح أعمارهم بين 9 سنوات و17 سنة، وقدم كل من روان تاونسيند، وإيزوبيل تشارليل، وإغناسيو مارانون، وتيا إيتكين، وبيتر بارسووم، وجيسيكا سلايد أداءً قويًا مكنهم إحراز المركز الأول في كل من فئاتهم.
 

تجارب مماثلة

 

هل ترغب في التسجيل كصحفي؟